من الطبيعي أن تظهر لديك إفرازات في المهبل لكنّ بعضها قد يكون دليلاً على وجود بعض الإلتهابات. وفي هذه الحالة، لا بد من معالجة الأمر. إفرازات بيضاء، صفراء، خضراء، خفيفة أو سميكة، ذات رائحة أو من دون رائحة، سنساعدك على معرفة المزيد عنها.
 

اكتشفي حقيقتها

إفرازات بلا رائحة، شفافة أو باللون الأبيض، لا تثير الحكاك ولا الشعور بالحريق ولا تجعل قماش الملابس الداخلية قاسياً عند جفافها. إذاً هي إفرازات طبيعية تنجم عن قيام الجسم بعملية التنظيف المهبلية، لا سيما من الخلايا الميتة. وتختلف كمية ولون الإفرازات بحسب موعد  الدورة الشهرية وخلال الحمل. لكن في حال أصبحت غزيرة وشبه حمراء وذات رائحة كريهة أو إذا كانت مؤلمة، فهذا يدل على أنها ناتجة عن التهابات. وهذه الحالة تعاني منها معظم النساء على الأقل مرة واحدة خلال حياتهن. وفي 9 من 10 من الحالات تنتج الإلتهابات عن الفطريات أو البكتيريا وفي حالة واحدة من 10 يؤدي إلى ظهورها أحد أنواع الطفيليات .
  

الإصابة الفطرية

لا تجزعي، إنها مجرد حالة مرضية يمكن علاجها وهي تنتج عن نوع من الفطر يسمى Candida albicans ويوجد بشكل طبيعي في المهبل. إلا أنه قد يتطور في بعض الحالات بشكل غير طبيعي وفي هذه الحالة تظهر الأعراض التالية: إفرازات بيضاء سميكة من دون رائحة، حكاك أو شعور بالحريق خلال العلاقات الزوجية. ويمكن أن يزيد من احتمالات معاناتك من هذه الحالة: الحمل، الإصابة بمرض السكري، ارتداء ملابس ضيقة، الحرارة، الرياضة وارتياد المسابح العامة وأيضاً استخدام وسائل التنظيف المهبلي بكثرة و اللجوء إلى أنواع الصابون التي تحتوي على الأحماض للغاية نفسها.
 
 

الإصابة البكتيرية

هي الحالة الأكثر شيوعاً في أوساط النساء. تنتج عن بعض أنواع البكتيريا مثل ما يسمى Gardnerella Vaginalis. فحين تنمو هذه البكتيريا بكثرة، تخلّ بالتوازن الطبيعي للبيئة البكتيرية في المهبل، إذ يؤثر ذلك سلباً على عمل العناصر التي تحافظ على مستوى الحموضة المهبلية وتحول دون نمو الأجسام غير المرغوب فيها

- كل النساء يعرفن الإفرازات المهبلية، فهي شيء مرتبط بالأنوثة ولا يدعو للقلق، إذ تفرزها الغدد داخل المهبل وعنق الرحم، لتنظف المهبل وتنقل الخلايا الميتة للخارج، مانعة بذلك الإلتهابات والأمراض المختلفة.

ولكن ماذا لو شعرت السيدة بإختلاف طبيعة ولون ورائحة الإفرازات المهبلية لديها؟ بالتأكيد عليها مراجعة الطبيب ليشخص حالتها ويعطيها العلاج المناسب.

من هنا نؤكد على كل سيدة ضرورة التعرف على أبرز ميزات الإفرازات المهبلية ودلالاتها الصحية.

1- إفرازات لزجة وشفافة أو تميل للصفرة:
إفرازات طبيعية ولا يصاحبها أي ألم أو روائح مزعجة.

2- إفرازات باللون البني أو الدموي:
عادة ما تشير هذه الإفرازات المهبلية إلى عدم إنتظام في الدورة الشهرية أو سرطان المهبل ولكن بنسبة ضعيفة، كما أنها تترافق بأوجاع في الحوض.

3- إفرازات باللون الأصفر:
تشير إلى السيلان وتترافق مع سلس البول ونزيف بين الدورة الشهرية والآخرى.

4- إفرازات باللون الوردي:
تشير إلى نزف من بطانة الرحم بعد الولادة.

5- إفرازات سميكة وباللون الأبيض:
تشبه قطع الجبنة وتشير إلى مرض عدوى الخميرة وتترافق مع ألم أثناء الجماع وحكة في المهبل.

6- إفرازات باللون الأبيض أو الأصفر أو الرمادي:
تكون برائحة السمك وتشير إلى إلتهاب المهبل البكتيري الذي تسببه بكتيريا الجاردينيلا ومن أعراضه الإحمرار والحكة والحرقان في المهبل.

7- إفرازات باللون الأصفر أو الأخضر:
تشير لمرض الشعيرات (التراكوما) وتترافق مع أوجاع وحكة في المهبل.

8- إفرازات غزيرة وكثيفة جداً:
رائحتها كريهة وتشير إلى أورام بعنق الرحم، لذا ينصح بعمل مسحة لعنق الرحم فور نزول مثل هذه الإفرازات الكثيفة.

مشاركة الموضوع
جميع الحقوق محفوظة لــ مورد الطبي تصميم : مورد الطبي